Palestine from the river to the sea

كي لا ننسى
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» فلسطين ارضنا
الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 2:22 am من طرف الفلسطيني

» غسان كنفاني امير الثورة الفلسطينية
الإثنين أغسطس 02, 2010 7:31 am من طرف الفلسطيني

» معركة الكرامة
الجمعة يوليو 23, 2010 4:00 am من طرف الفلسطيني

» جيفارا غزة
الجمعة يوليو 23, 2010 3:49 am من طرف الفلسطيني

» الشهداء فؤاد حجازي ومحمد جمجوم وعطا الزير
الجمعة يوليو 23, 2010 3:47 am من طرف الفلسطيني

» اللبأ
الأحد مايو 16, 2010 8:36 am من طرف admin

» ملك المر
الأحد مايو 16, 2010 8:31 am من طرف admin

» ابن سينا صاحب القانون
الأحد مايو 16, 2010 8:30 am من طرف admin

» فوائد البقدونـــــــس
الأحد مايو 16, 2010 8:29 am من طرف admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
سبتمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 
اليوميةاليومية
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 الحرب القادمة على قطاع غزة اسمها بكاء الرجال ، مدتها عشر دقائق وأهدافها 215 هدف وقتلاها بالآلاف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 62
نقاط : 187
تاريخ التسجيل : 04/12/2009

مُساهمةموضوع: الحرب القادمة على قطاع غزة اسمها بكاء الرجال ، مدتها عشر دقائق وأهدافها 215 هدف وقتلاها بالآلاف   السبت فبراير 13, 2010 11:04 pm

الحرب القادمة على قطاع غزة اسمها بكاء الرجال ، مدتها عشر دقائق وأهدافها 215 هدف وقتلاها بالآلاف


بقلم : د . سمير محمود قديح
باحث في الشئون الأمنية والإستراتيجية

مازالت مشاهد الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة , راسخة في ذاكرة الفلسطينيين رغم مرور ما يقارب عام عليها , تلك الحرب التي أحدثت دماراً شاملاً وكأن زلزالا ضرب القطاع , فالبيوت الفلسطينية أصبحت إما مدمرة بالكامل أو صامدة ترفض السقوط ولكنها بأية حال لا تصلح للسكن , والأراضي الزراعية أصبحت أكوماً من التراب لا يعرف أصحابها حدودها .
فمنذ أن انتهت الحرب الإسرائيلية العنيفة على قطاع غزة , لوحت دولة الاحتلال بحرب جديدة على القطاع لاجتثاث ما أسمته ' العمليات التخريبية ' و تقصد بها إطلاق الصواريخ من القطاع على بلدة سيدروت و غيرها من البلدات المحاذية للقطاع ، من الفلسطينيين ما يقول أن العملية القادمة سوف يطلق عليها الاحتلال اسم ' عملية بكاء الرجال ' و منهم من يقول أسماء أخرى , و كل هذه الأسماء إن دلت فإنها تدل على مدى شدة هذه الحرب القادمة ، المحللون السياسيون و العسكريون و الإستراتيجيون يرون أن هذه الحرب قادمة لا محالة , و يبررون ذلك بأن هناك معطيات لها, و أول هذه المعطيات هي التصريحات الأخيرة لمسئولين سياسيين و عسكريين من دولة الاحتلال , و التي أكدوا فيها وجود أسلحة تصل إلى مسافة طويلة داخل إسرائيل , و التي أيضا تخللها تهديدات بحرب جديدة على القطاع .
رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي غابي أشكنازي صرح الأسبوع الماضي بأن الحرب على قطاع غزة سوف تكون في فصل الشتاء الحالي , و مسؤول إسرائيلي آخر يصرح بأن الحرب القادمة سوف تكون في نفس الميعاد الذي نفذت به الحرب الأخيرة على قطاع غزة (في الذكرى السنوية الأولى( وان هذه الحرب سوف تكون قصيرة جدا .
أما أليكس فيشمان، محرر الشؤون العسكرية في صحيفة يدعوت الاسرائيلية يقول أنه "يمكن الافتراض بأن المواجهة ستستأنف بحجم واسع في أثناء (كانون الثاني يناير) القادم، مع ختام سنة على حملة "رصاص مصبوب" .
ولفت فيشمان المقرب من دوائر صنع القرار في المؤسسة الحربية الإسرائيلي- إلى أن العد التنازلي للحرب المقبلة على غزة قد بدأت بالفعل يوم الخميس الماضي.وزعم فيشمان أن حركة "حماس" أجرت في ظل حالة الطقس العاصفة تجربة أولى على صاروخ بعيد المدى أطلق من شاطىء غزة نحو البحر، موضحاً "أن "حماس" بذلت كل جهد مستطاع لإخفاء هذا الإطلاق عن العيون الإسرائيلية"، على حد إدعائه.
ورأى فيشمان أن تجربة "حماس" المشار لها تأتي ضمن تطبيقها أحد الدروس المركزية من الحرب التي شهدتها غزة مطلع العام الجاري، حيث قال:" إن قادة المنظمة توصلوا إلى الاستنتاج بأنه طالما لا تكون في أيديهم صواريخ تهدد "تل أبيب" فليس لديهم أي ورقة حقيقة تؤثر على الرأي العام في إسرائيل وتردع بشكل حقيقي الحكومة والجيش الإسرائيلي".
وعاد هذا الصحافي ليؤكد حديثه عن احتمال نشوب حرب في غزة حيث قال:" الشهر القادم، كانون الأول، كفيلٌ بأن يكون الموعد الذي منه فصاعداً قد تنشب مواجهة".
وقد نشرت في تل أبيب، أمس، تقديرات جديدة تقول إن حربا ستقع في الشرق الأوسط ربما في الخريف أو الصيف القادمين. وأن هذه الحرب باتت حتمية، بغض النظر عن الموضوع الإيراني. وأنها قد تقتصر على هجوم إسرائيلي على حزب الله في الجنوب اللبناني أو حماس في قطاع غزة أو كليهما معا.
وبنى المراقبون هذه التقديرات على أساس توجهات الجيش الإسرائيلي في الشهور الأخيرة، كما ظهرت في التدريبات العسكرية وفي نوعية الأسلحة التي تم تطويرها في الصناعات العسكرية الإسرائيلية وفي تصريحات مختلفة يطلقها من آن لآخر، قادة سياسيون وعسكريون. وآخرها تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، وقائد اللواء الشمالي في الجيش، اللواء جادي آيزنقوط.
فالتدريبات العسكرية الإسرائيلية، وكذلك التدريبات المشتركة مع الجيش الأميركي، بنيت على أساس سيناريوهات متعددة، أبسطها تتحدث عن «استفزازات من حماس تستدعي ردا بحرب جارفة، ذات طابع مشابه للعملية الحربية الأخيرة، وأكبرها حرب على إيران لتدمير مفاعلاتها النووية تشارك فيها سورية وحزب الله وحماس معا. وتتجند فيها الولايات المتحدة بقوات تحارب مباشرة إلى جانب إسرائيل».
وحسب صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية، فإن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عبر تلميحا عن موقف شبيه عندما قال في خطابه أمام مؤتمر الطيران في اللد، يوم الثلاثاء الماضي، إنه «منذ أن تعرضت بريطانيا إلى الهجمة الصاروخية الألمانية في الحرب العالمية الثانية وقتل لها 9000 مواطن، لم تعرف البشرية دولة تعرضت لتهديدات خطيرة كهذه مثل إسرائيل. فأعداؤنا يقصفوننا بهدف قتل أكبر عدد من اليهود ثم يهاجموننا لأننا ندافع عن أنفسنا. ولكننا لن نقبل بهذا وسنعرف كيف نخلص شعبنا من هذا الخطر».
المحللون السياسيون و العسكريون و الإستراتيجيون يرون أن هذه الحرب قادمة لا محالة , و يبررون ذلك بأن هناك معطيات لها, و أول هذه المعطيات هي التصريحات الأخيرة لمسئولين سياسيين و عسكريين من دولة الاحتلال , و التي أكدوا فيها وجود أسلحة تصل إلى مسافة طويلة داخل إسرائيل , و التي أيضا تخللها تهديدات بحرب جديدة على القطاع .
واجمع خبراء في الشؤون الإسرائيلية ' ان الحكومة الإسرائيلية الحالية بقيادة نتانياهو هي حكومة يمينية متطرفة لا يمكن أن تسير باتجاه السلام والخيار البديل لديها هو الحرب لأننا نعرف أن الشارع الاسرائيلي صوت إلها بأغلبية ساحقة لكي تقود المرحلة القادمة في الانتخابات السابقة حيث أيدت الحرب على القطاع '.
وتابع الخبراء قولهم ' كلنا شاهد زيارة نتانياهو وبارك للولايات المتحدة الأمريكية وعقدوا لقاءات مع القيادات الجمهوريين بالولايات ومع أقطاب اللوبي الصهيوني من أجل الدعم المادي والسياسي لأي حرب مقبلة على القطاع ' .

وحول إذا كانت الحرب المقبلة ستكون كبيرة قال الخبراء ' لا نتوقع أن تكون حرباً كبيرة مثل السابقة التي شنتها إسرائيل لكن نتوقع أن تكون حرب سريعة وخاطفة كما قالت بعض وسائل الإعلام الإسرائيلية فإسرائيل جاهزة تماما لحرب على غزة " .
وأكد الخبراء أن 'الحرب الدعائية التي تقوم بها إسرائيل مثل وجود طائرة بدون طيار لدى حماس وصواريخ تصل تل أبيب تدل على وجود نية حرب , وهذا يشبه ما قامت به إسرائيل في الحرب السابقة' .

من الفلسطينيون ما يقول أن العملية القادمة سوف يطلق عليها الاحتلال اسم ' عملية بكاء الرجال ' و منهم من يقول أسماء أخرى , و كل هذه الأسماء إن دلت فإنها تدل على مدى شدة هذه الحرب القادمة وقد بدأ حديث الشارع الغزي يتحدث عن الحرب القادمة فمنهم من يقول انه سمع محلليين إسرائيليين يقولون أن الحرب القادمة على غزة مدتها عشرة دقائق ومنهم من يقول أن أهداف الحملة 215 هدف ومصادر عسكرية لفصائل المقاومة في غزة تقول أنها في فصل الخريف ... الخ . ولكن الأمر الغريب ما حدث في خطبه الجمعه في مسجد مصعب بن عمير حيث تحدث الشيخ عماد حمتو عن رؤيا حدثها إليه احد المواطنين الذين رأى الرؤيا وقال أن تفسير هذه الرؤيا أن هناك حرب قادمة على غزة ، وقد استفسر المواطنين بعد الخطبة من الشيخ عماد عن الرؤيا بالتفصيل فأجاب أن هذا الأخ الذي رأى الرؤيا كان قد رأى قبل الحرب الأخيرة على غزة رؤيا مفادها انه ستحدث حرب على غزة في أخر شهر 12 وستستمر 22 يوم وسيتشهد أكثر من ألف ومائتي شهيد ويكمل الشيخ عماد قائلا لقد قمت بالاتصال على الرجل في 25/12 وقلت له لم تأت الحرب فقال لي أن وعد الله حق وبالفعل بعد يومين في 27/12 بدأت الحرب واستمرت 22 يوم واستشهد اكتر من 1000 شهيد .
والجديد انه أيضا رأى رؤيا قبل أيام أن حرب ثانيه ستحدث قبل نهاية هذا العام وسيروح ضحيتها عدد كبير . وهنا يستوقفني حديت رسول الله صلي الله عليه وسلم لم يبق من النبوة إلا المبشرات قيل وما المبشرات يا رسول الله قال الرؤيا الصالحة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eyad7.akbarmontada.com
 
الحرب القادمة على قطاع غزة اسمها بكاء الرجال ، مدتها عشر دقائق وأهدافها 215 هدف وقتلاها بالآلاف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Palestine from the river to the sea :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: صهيونيات-
انتقل الى: